منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > المنتديات العامة > المنتدى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-26-2006, 02:11 AM
الأمين الأمين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 8
معدل تقييم المستوى: 0
الأمين is on a distinguished road
افتراضي كتاب نهاية امريكا واسرائيل يتكلم الان ...( لا يعلم الغيب الا الله)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
طريقة العدّ في سورة الكهف
( أَمْ1 حَسِبْتَ2 أَنَّ3 أَصْحَابَ4 الْكَهْفِ5 … … وَلَبِثُوا306 فِـي307 كَهْفِـهِمْ308( ثَلَاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا )309(25)
تبدأ القصة من الآية (9) بعبارة ( أم حسبت ) وتنتهي في الآية (25) بعبارة ( ثلاثمائة سنين وازدادوا تسعا ) . نلاحظ أن كلمة ( كهفهم ) تحمل العدد ( 308 ) وأن العدد الذي يلي العدد (308) هو (309) وبدلا من أن ينتهي العدّ عند الكلمة التي تلي كلمة ( كهفهم ) مباشرة بقولنا : ثلاثمائة وتسعة جاء سبحانه بعبارة ، تحكي العدد نفسه بالكلمات ( ثلاثمائة سنين وازدادوا تسعا ) لتحمل العبارة كاملة العدد ( 309 ) .
وقوله سبحانه ( ثلاثمائة سنين وازدادوا تسعا ) وعدم قوله ( تسع وثلاثمائة )جاءت ليُعلّمنا قاعدة حسابية لحساب الفرق بين السنين الشمسية والسنين القمرية ، بإضافة 3 سنوات لكل 100 شمسية لنحصل على ما يُعادلها بالقمرية ، حيث أن كل (100) سنة شمسية تعادل (103) سنوات قمرية تقريبا . ومفاد هذه العبارة أنهم لبثوا (300) سنة شمسية و(309) سنة قمرية ، والأهم من ذلك أن عدد الكلمات جاء متفقا مع مدة لبثهم بالسنين القمرية ، أي أن كل كلمة مثّلت سنة قمرية لا شمسية . وبناء على ذلك وعند استخدام هذه الطريقة في سورة الإسراء سنتعامل مع السنين القمرية .
قواعد الإحصاء في سورة الكهف :
1. الإحصاء للكلمات إذ لا يُمكن إحصاء السنين .
2. الكلمة لغة هي التي تتكون من حرفين فما فوق .
3. بداية العدّ كانت من بداية قصة أصحاب الكهف .
4. قصة أصحاب الكهف سبقتها مقدمة تكوّنت من 8 آيات ولم تشملها عملية العدّ .
5. أن بعض الآيات التي وردت ضمن القصة دخلت كلماتها في العدّ مع أن علاقتها بالقصة ليست ظاهرة كالآيات ( 23 ، 24 ) .
6. أن نهاية العدّ كان بانتهاء القصة .
7. أن عدد الكلمات توافق مع عدد السنين التي لبثوها في الكهف إذ أن كل كلمة تمثل سنة .
8. أن كل كلمة تمثّل سنة قمرية ، ذلك لأن نتيجة العدّ كانت 309 كلمات قد توافقت مع مدة لبثهم بالسنين القمرية .
قابلية هذا المثال للتطبيق على سورة الإسراء
قال تعالى ( فَضَرَبْنَا عَلَى ءَاذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا (11) ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا (12) لو أمعنت النظر فيما تحته ، لوجدت أن الظاهر يقول أن بعثهم كان لأن الله سبحانه وتعالى ، أراد أن يعلم أي الحزبين أحصى ! ... أحصى ماذا ؟ أحصى مدة ما لبثوا في الكهف من عدد السنين . أي أن المراد من الإحصاء هو معرفة عدد السنين ، في المقابل نجد في الآية (12) من سورة الإسراء عبارة تقول ( ولتعلموا عدد السنين والحساب ) للإشارة إلى أن السورة ، تحمل بين ثناياها معرفة لعدد سنين تتحصل بالعدّ والحساب ، تخصّ أُناس سبق ذكرهم فيما ورد من آيات سبقت هذه العبارة .
وللفت الانتباه إلى أن الإحصاء متعلق بمدة اللبث ، تكرّر ذِكر مشتقات هذه الكلمة (6) مرات في سورة الكهف ، وهي ( لَبِثُوا ، لَبِثْتُمْ ، لَبِثْنَا ، لَبِثْتُمْ ، وَلَبِثُوا ، لَبِثُوا ) في الآيات ( 12،19،25،26 ) . وفي المقابل نجد أن مشتقات هذه الكلمة تكرّرت مرتين في سورة الإسراء ، في قوله سبحانه ( وَتَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا (52) وقوله ( وَإِذًا لَا يَلْبَثُونَ خِلَافَكَ إِلَّا قَلِيلًا (76) يُقال أن المقصودين في هاتين الآيتين هم مشركي قريش حصرا ، وهذا القول غير صريح . ولو أنك تتبعت النص منذ البداية ، لوجدت أن القول الأول قيل لمنكري البعث وعلى رأس القائمة في إنكار البعث هم اليهود .
ولو أنك تتبعت النص من قوله تعالى ( وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ … وَإِنْ كَادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الْأَرْضِ ، لِيُخْرِجُوكَ مِنْهَا ، وَإِذًا لَا يَلْبَثُونَ خِلَافَكَ إِلَّا قَلِيلًا (76) لوجدت أن القول الثاني قيل في اليهود حصرا ، حيث تؤكد معظم الروايات أن هذه الآيات مدنية ، ولو تمعنّت في قوله تعالى ( وإن كادوا ليفتنونك ) وتساءلت عمن له القدرة على فتنة الرسول عليه الصلاة والسلام ، أهم أهل الكتاب أم عبدة الأصنام ! ولو تمعنّت في قوله تعالى ( وإن كادوا ليستفزّونك من الأرض ليُخرجوك منها ) وتساءلت عمن حاولوا استفزاز الرسول عليه الصلاة والسلام ، لإخراجه ولم يُكتب لهم النجاح ! لو قلت أنهم اليهود عندما أرادوا منه أن يخرج معهم ، من أرض الجزيرة ككل إلى الأرض المقدّسة ليُعيد لهم ملكهم المنقرض ، لكان ذلك أقرب إلى العقل والمنطق ، وهناك روايات تؤكد ذلك . ولو قلت أنهم مشركي قريش فقد جانبت الصواب ، لأنهم قد استفزّوه بالفعل وأخرجوه من بلدته حقيقة .
أوجه التشابه :
أولا : ذكر أحد مشتقات لفظ اللبث في السورتين ، وهو لفظ يأتي أينما ورد في القرآن ، للإشارة إلى مدة زمنية ، ( قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ (259 البقرة ) ، ( فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ (42 يوسف ) ، ( فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ (40 طه ) ، ( إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا عَشْرًا (103 طه ) ( قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ (112 المؤمنون ) ، ( فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا (14 العنكبوت ) .
ثانيا : ذكر لفظ يُشير إلى الإحصاء أو العدّ في السورتين ( سِنِينَ عَدَدًا … أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا ) في الكهف ( وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ) في الإسراء بإضافة لفظ الحساب .
سورة الإسراء
( وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسْرائِيلَ فِي الْكِتَــابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا(4) فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا(5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمْ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا(6) إِنْ أحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا(7) عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا ، وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا(8)
في المثال الوارد في سورة الكهف والذي أشرنا إليه آنفا ، نجد أن عملية العدّ بدأت من حيث بدأت قصة أصحاب الكهف وانتهت مع نهايتها ، وحيث أن عدد الكلمات في القصة جاء ليوافق مدة لبثهم بالسنين القمرية ، نجد أن عملية العدّ توقفت عند قوله تعالى ( ولبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعا ) وهي العبارة التي أوحت بتمام القصة .
عند النظر في مقدمة سورة الإسراء نجد أن هناك قصة تروى هي قصة مرتي الإفساد الإسرائيلي في الأرض ، ونلاحظ هنا أن الإفساد الإسرائيلي سيتحصل لثلاث مرات اثنتان منهما مقترنة بالعلو وأخرى غير مقترنة ، وأن هناك ثلاث وعود بالعقاب لكل منها ، وكنا قد أوضحنا في الفصول السابقة أن وعد المرة الأولى قد نفذ في الماضي ، ونحن الآن بصدد نفاذ وعد المرة الثانية .
عند تأمل مقدمة السورة نجد أن البداية الحقيقية لقصة المرتين هي قوله تعالى ( وقضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب … ) وأن ما سبقها من آيات كانت مجرد مقدمة للدخول في أجواء القصة ، كما كانت هناك مقدمة في سورة الكهف سبقت قصة أصحاب الكهف للدخول في أجواء القصة أيضا ، في السابق كان لدينا احتمالان للعبارة التي تُشير إلى تمام الحديث عن وعد الآخرة ، وهما قوله تعالى ( وليسوءوا وجوهكم وليدخلوا المسجد … ) وقوله تعالى ( كما دخلوه أول مرة … ) ، والخيار وقع على الاحتمال الأول في إصداراتنا السابقة وعليه بنينا بعضا من استنتاجاتنا وهو ما ثبت خطأه لاحقا ، والآن لم يبقى لدينا إلا الاحتمال الثاني ، وهو أن يبدأ العدّ من قوله تعالى ( وَقَضَيْنَا1 إِلَى2 بَنِي3 إسْرائِيلَ4… ) في الآية الرابعة من بداية السورة وأن ينتهي عند قوله تعالى ( كَمَا57 دَخَلُوهُ58 أَوَّلَ59 مَرَّةٍ60… ) في الآية السابعة ، ليكون عمر الدولة الإسرائيلية المحتمل هو ستون سنة قمرية ، وقد تكون نهاية هذه الدولة - إن صح هذا التقدير - في السنة الستون من عمرها أو عند تمامها أو بعد تمامها .
الموعد المحتمل لنهاية إسرائيل
ولتحديد الموعد المحتمل لنهايتها - أي نفاذ وعد الآخرة - بالتقويمين الهجري والميلادي سنُضيف ستين سنة قمرية إلى تاريخ إعلان قيامها بالتقويم الهجري ، مع العلم أن تاريخ إعلان قيام الدولة الإسرائيلية هو 15 / 5 / 1948م ، ويقابل هذا التاريخ بالتقويم الهجري 6 / رجب / 1367 هـ ، ورجب هو الشهر السابع في السنة الهجرية .
60 سنة قمرية + 6 / 7 / 1367هـ = 6 / 7 / 1427 هـ
وبذلك تكون إسرائيل قد أتمت السنة الستون من عمرها بتاريخ 5 / رجب / 1427هـ والذي يُقابله بالتقويم الميلادي 30 / 7 / 2006م ، وقد تكون نهاية إسرائيل في بحر السنة التي تسبق هذا التاريخ على أقرب تقدير أو في بحر السنة التي تليها على أبعد تقدير والله أعلم .
الموعد المحتمل لنهاية أمريكا
كنا قد أوضحنا بالفصل السابق إلى أن قوله تعالى ( وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا ) جاء لتأكيد حتمية زوال العلو اليهودي من الأرض على عمومها سواء كان في فلسطين أو في أمريكا ، وبما أن هذه العبارة توحي بتمام زوال العلو بشكل مطلق من كل أرجاء الأرض ، فهذا يعني بالضرورة زوال الجبروت الأمريكي المسيطر عليه يهوديا بدمار أمريكا وبريطانيا واندثارهما تماما حتى لا يبقى لليهود في شتى بقاع الأرض من مقومات العلو والسيادة ما يعينهم على إفسادهم في الأرض .
ولتحديد الموعد المحتمل لنهاية أمريكا سنضيف 64 سنة قمرية هي عدد الكلمات منذ بداية القصة حتى نهاية عبارة ( وَلِيُتَبِّرُوا61 مَا62 عَلَوْا63 تَتْبِيرًا64 … ) إلى تاريخ إعلان قيام إسرائيل ، أو 4 سنوات قمرية هي عدد كلمات هذه العبارة إلى أقصى موعد لنهاية إسرائيل .
وبما أن 5 / رجب / 1427 هـ ، هو آخر أيام السنة الـ 60 من عمر إسرائيل فإن أقصى موعد لنهاية أمريكا هو :
4 سنوات قمرية + 5 / 7 / 1427هـ = 5 / 7 / 1431 هـ
ويقابله بالتقويم الميلادي : 16 / 6 / 2010م
* بنيت الاستنتاجات أعلاه على اعتبار أن عبارة ( كما دخلوه لأول مرة ) هي تمام الحديث عن وعد الآخرة ، وأن عبارة ( وليتبروا ما علوا تتبيرا ) هي تمام الحديث عن زوال العلو اليهودي الكبير الوارد ذكره في الآية الرابعة من بداية القصة ، وقد يكون هذا الاعتبار خاطئا لاحتمال أن يكون نفاذ وعد الآخرة يشمل زوال العلو اليهودي في فلسطين وأمريكا ، فقد تتزامن النهايتان مع نهاية العبارة الأولى أو مع نهاية العبارة الثانية والله أعلم .
الموعد المحتمل لعودة عيسى عليه السلام ، والقضاء على الدجال وأتباعه اليهود
قلنا في تفسير قوله تعالى ( وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا ) بأنها تُخبر عن عودتهم للإفساد وعودة الله عليهم بالعقاب على يد عيسى عليه السلام والمهدي ومن معهما من المؤمنين ، ولتحديد الموعد المحتمل للعقاب النهائي لبني إسرائيل سنضيف 71 سنة قمرية هي عدد الكلمات منذ بداية القصة حتى نهاية عبارة ( … وَإِنْ69 عُدْتُمْ70 عُدْنَا71 … ) إلى تاريخ إعلان قيام إسرائيل ، أو 11 سنوات قمرية إلى أقصى موعد لنهاية إسرائيل حيث كلمة ( عدنا ) تحمل العدد ( 11 ) بعد نهاية الحديث عن وعد الآخرة في قوله تعالى ( كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ60 ) .
11 سنة قمرية + 5 / 7 / 1427هـ = 5 / 7 / 1438 هـ
ويقابله بالتقويم الميلادي : 1 / 4 / 2017م
الموعد المحتمل لخروج المهدي
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( ثُمَّ يَخْرُجُ فِي آخِرِ أُمَّتِي الْمَهْدِيُّ ، … ، يَعِيشُ سَبْعًا أَوْ ثَمَانِيَاً ، يَعْنِي حِجَجَاً ) رواه الحاكم وصحّحه الألباني وأخرجه الترمذي ( … إِنْ قُصِرَ فَسَبْعٌ وَإِلَّا فَتِسْعٌ ) وأحمد ( … يَمْلِكُ سَبْعًا أَوْ تِسْعًا … ) و ( … خَمْسًا أَوْ سَبْعًا أَوْ تِسْعًا ) وأبو داود ( … يَمْلِكُ سَبْعَ سِنِينَ ) وابن ماجه ( إِنْ قُصِرَ فَسَبْعٌ وَإِلَّا فَتِسْعٌ … ) كلّهم عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ .
ومن المرجّح لدينا أن خروج المهدي سيكون بعد زوال أمريكا وقبل خروج الدجال ، وستنتهي خلافته بنزول عيسى عليه السلام وتسليمها له والله أعلم ، ومتوسط مدة خلافته إذا أخذنا بعين الاعتبار اختلاف الروايات هو سبع سنوات ، فإن صحّ هذا التقدير نستطيع حساب موعد خروجه بطرح ( 7 ) سنوات ، من الموعد المتوقع لنزول عيسى عليه السلام ( 1438 ) :
1438هـ – 7 = 1431هـ
ويقابله بالتقويم الميلادي : 2010م
التأريخ لقيام دولة إسرائيل في سورة الإسراء
من الملفت للنظر أمر تكرار ذكر بني إسرائيل وتكرار ذكر وعد الآخرة في بداية السورة وفي نهايتها ، وأثناء محاولاتي المتكرّرة للربط العددي بين ذكريهما في بداية السورة ونهايتها ، تبين لي ما يلي :
أنك إذا قمت بإحصاء الكلمات من عبارة ( وَقَضَيْنَا1 إِلَى2 بَنِي3 إسْرائِيلَ4… (4) في بداية السورة ، حتى تصل إلى عبارة ( … وَكَانَ1364 الْإِنْسَانُ1365 قَتُورًا1366 (100) وَلَقَدْ1367 آتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ … (101) في نهاية السورة ، ستجد أن الكلمة الأولى في بداية الذكر الثاني لبني إسرائيل في السورة ، جاءت لتحمل العدد ( 1367 ) وهذا العدد في الواقع ، يمثل السنة التي قامت فيها دولة إسرائيل بالتقويم الهجري ، وهو موعد استيلائهم الفعلي على أرض فلسطين وبدء استيطانهم فيها وتجمّعهم من شتى بقاع الأرض .
وإذا قمت بعدّ الكلمات من قوله تعالى ( فَإِذَا1 جَاءَ2 وَعْدُ3 الْآخِرَةِ4 لِيَسُوءوا5 … في الآية رقم (7) بداية السورة إلى ما قبل عبارة ( فإذا جاء وعد الآخرة … في الآية رقم (104) نهاية السورة وتوقفت عند عبارة ( اسكنوا الأرض ) في قوله ( وَقُلْنَا … لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُوا1366 الْأَرْضَ1367 … (104) لوجدت أنك قد توقفت عند نفس العدد (1367) .
وربما كان هذا الكشف عن موعد إعلان قيام دولة إسرائيل في سورة الإسراء من خلال عملية العدّ باتباع نفس الطريقة التي استخلصناها في سورة الكهف هو ما أضفى على موضوع هذا الفصل بعضا من المصداقية ، أما فيما يتعلق بإضافة هذا الفصل إلى الكتاب قبل نشره فكنا نراوح بين رأيين ، يقول الأول بأن الطرح المقدّم في الكتاب من القوة بحيث لا يحتاج إلى إضافة هذا الفصل إذ أنه سينعكس سلبا على الكتاب عند الكثير من الناس وخاصة عند من يعتبرون مسألة العدّ في القرآن ضربا من الشعوذة ، وأما الرأي الثاني فيقول بأن إضافة هذا الفصل ستجلب قرّاء للكتاب ما كانوا ليقرءوا هذا الكتاب لولا وجود هذه المسألة ، وإن صحّ ما ورد فيه من مواعيد سيضاعف قوة الطرح أضعافا مضاعفة ، وغايتنا أولا وأخيرا هي نصرة كتاب الله من خلال بيان ما جاء فيه من أنباء تتحدث عن حاضرنا ومستقبلنا ، وفي النهاية حسمنا الأمر بإضافة هذا الفصل بعد إبداء كل من عارض الإضافة ممن تمت استشارتهم عن رغبته في الاطلاع على محتوى هذا الفصل .
تحذير
كل ما ورد في هذا الكتاب هو مجرد أفكار ورؤى وتصوّرات شخصية للمؤلف داعبت مخيلة المؤلف منذ أواخر تسعينيات القرن الماضي ، وخوفا من إثم الكتمان وحجب علم من كتاب الله عن الناس كان لزاما علينا كشف ما منّ الله به علينا من علم ، وقمنا بتأليف الكتاب ونشره بمجهود فردي مع ضيق الوقت وعدم التفرغ على نشره على أوسع نطاق آملين أن ينتفع به الناس في دينهم ودنياهم مجانا بلا مقابل وتحت اسم مستعار إذ لا مطمع لنا في مكاسب دنيوية نجنيها من وراء هذا العمل والله من وراء القصد .
نود أن نلفت انتباه الأخوة القرّاء إلى أن هذه القراءة العددية ناتجة عن تقديرات شخصية من الممكن أن تخطئ كما أنها من الممكن أن تصيب ، وإصابتنا في أحد هذه المواعيد - فيما لو حصلت - فذلك لا يعني بالضرورة إصابتنا في المواعيد الأخرى ، والتصديق بهذه مسألة من عدمها متروك لقناعة القارئ الشخصية ، فإن أخطأنا فمن أنفسنا وإن أصبنا فمن الله ، ولا حول ولا قوة إلا بالله والله ولي التوفيق .
خالد عبد الواحد ( من كتاب نهاية امريكا واسرائيل ..
صدر بتاريخ 20 / 7 / 2001م

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-26-2006, 02:48 AM
أبو البراء أبو البراء غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 1,631
معدل تقييم المستوى: 0
أبو البراء is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الكريم لقد حذرت كثيرا من هذه الطرق الملتويه في تفسير كتاب الله
أخي هذا قول في القرآن بغير علم وحسبنى قوله صلى الله عليه وسلم[ من قال في القرآن برأيه فأصاب فقد أخطأ ]

اخي فتاوى اهل العلم في هذه الطريقه في تفسير كلام الله كثيره واليك هذه الفتوى للشيخ ابن جبرين حفظه الله عن هذه الطريقه في التفسير
وان اردت المزيد اوردناها بأذن الله


شاعت بين شباب المسلمين أقوال ، وللأسف هناك ما يؤيد هذه الأقوال من مؤلفات ، مثل كتاب اسمه (إعجاز الرقم 19 في القرآن الكريم) فصار يتردد على الألسن أن زوال دولة إسرائيل سيكون عام 2022م ، والدليل على ذلك هو الاعتماد على الرقم (11) المطبق على سورة الإسراء ، كما يقال كذلك على الرقم (11) المطبق على سورة التوبة في معرفة الضربة التي ضرب بها مركز التجارة العالمي في شهر سبتمبر، وهذا يشبه قول النصارى ، حيث يدعون هم الآخرون أنه بإقامة عمليات حسابية في الموسوعة التي تشمل العهد القديم والعهد الجديد ، يمكن التعرف على أشياء وقعت أو ستقع ، مثل معرفة يوم مقتل الرئيس الأمريكي جون كنيدي ولكن رقمهم المعجزة هو (7) ، فنرجو من فضيلتكم أن تبينوا هل القرآن أنزل لتطبق عليه العمليات الحسابية ، وبالتالي تعرف به الأحداث ؟ أم أنزل ليعمل به الإنسان في حياته اليومية ؟ا

الجواب

اعلم أن هذه الأقوال تخرصات ووهميات ، وقول في القرآن بغير علم ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :
[ من قال في القرآن برأيه فليتبؤ مقعده من النار ]
وقال :
[ من قال في القرآن برأيه فأصاب فقد أخطأ ]
ولأجل ذلك كان السلف - رحمهم الله - يتوقفون فيما لا يعلمون ؛ لأن القول بلا علم ذنب كبير ، عقوبته أغلظ من الشرك ، فمن ذلك هذه التخرصات التي ما أنزل الله بها من سلطان ، اعتمادا على رقم تسعة عشر أو رقم أحد عشر ، وذلك لأن هذه السور وضعت بالاجتهاد في هذا الموضع ، ولم يفهم السلف ولا المفسرون دلالتها على زوال اليهود أو النصارى من هذه الأرقام ولا غيرها ، فلا يجوز الاهتمام ولا الاشتغال بأقوال هؤلاء ، سواء من المسلمين أو من النصارى ، فالقرآن أنزل لتلاوته وللعمل به ، لا لتطبق عليه العمليات الحسابية ، ولا لتعرف به الحوادث المستقبلة ، فالغيب لا يعلمه إلا الله ؛ كما قال تعالى :
{ قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ }
فيجب على المسلم أن يبتعد عن مخالطة هؤلاء وعن تصديقهم .

الامام عبدالله ابن جبرين حفظه الله

http://www.ibn-jebreen.com/controlle...aView&fid=5148

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-26-2006, 02:57 AM
أبو البراء أبو البراء غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 1,631
معدل تقييم المستوى: 0
أبو البراء is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
للأسف الشديد هذه الطرق في التفسير انتشرت دون ان يستفتى العلماء فيهاوكأن العلماء جهله وان اصحاب هذه الابحاث اعلم من العلماء
اخواني العلماء هم ورثة الانبياء وهم الكواكب المنيره((العلماء الربانيين))ولا يصح ان نجعل للشيطان علينا مدخلا وان نرمي بفتاوي العلماء عرض الحائط وان نقدم نحن الجهله اقوالنا على اقوال العلماء
ما هو علمي انا واي شخص غير عالم امام علم هؤلا الجبال حتى نقدم اقوالنا عليهم
علينا ان نحترم علمائنا ونقدرهم ونحترهم والكلام فيهم يطول ومهما كتبت فيهم فلن اوفيهم حقهم ولا اقول الا جزى الله هؤلا العلماء خير الجزاء على خدمتهم لدين الله ولا حرمنا الله منهم

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-26-2006, 08:29 AM
أبو البراء أبو البراء غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 1,631
معدل تقييم المستوى: 0
أبو البراء is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الله الله عليكم!!!!!!
حتى تاريخ خروج المهدي حددتموه!!!!!!!
علم الغيب اختص الله به نفسه فلماذا تخوضون فيه وتفترون
هزلت والله هزلت ورب الكعبه
أعوذ بالله من الكذب والافتراء على الله

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-27-2006, 02:04 AM
الفاروق الفاروق غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: May 2006
الدولة: ماما أمريكا "وليه الامر"
المشاركات: 312
معدل تقييم المستوى: 0
الفاروق is on a distinguished road
افتراضي

أخي الأمين
أتمنى أن تكون الزوال الثاني في 2006 لليهود أي أن العمر الفعلي 60 سنة لأسرائيل كا دولة
حيث يفجأهم البابلي وعلى غفلة يأخذهم (البعث الثاني)

وان 2022 - 2024 هو زوالهم الأخير مع الدجال

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-26-2010, 09:51 PM
الشيبه الشيبه غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 2,571
معدل تقييم المستوى: 0
الشيبه will become famous soon enough
افتراضي رد: كتاب نهاية امريكا واسرائيل يتكلم الان ...( لا يعلم الغيب الا

اقتباس:
30 / 7 / 2006م ، وقد تكون نهاية إسرائيل في بحر السنة التي تسبق هذا التاريخ على أقرب تقدير أو في بحر السنة التي تليها على أبعد تقدير والله أعلم .

أقصى موعد لنهاية أمريكا هو :
4 سنوات قمرية + 5 / 7 / 1427هـ = 5 / 7 / 1431 هـ
ويقابله بالتقويم الميلادي : 16 / 6 / 2010م

الموعد المحتمل لعودة عيسى عليه السلام ، والقضاء على الدجال وأتباعه اليهود ……ويقابله بالتقويم الميلادي : 1 / 4 / 2017م

الموعد المحتمل لخروج المهدي
نستطيع حساب موعد خروجه بطرح ( 7 ) سنوات ، من الموعد المتوقع لنزول عيسى عليه السلام ( 1438 ) :
1438هـ – 7 = 1431هـ
ويقابله بالتقويم الميلادي : 2010م

نود أن نلفت انتباه الأخوة القرّاء إلى أن هذه القراءة العددية ناتجة عن تقديرات شخصية من الممكن أن تخطئ كما أنها من الممكن أن تصيب ، وإصابتنا في أحد هذه المواعيد - فيما لو حصلت - فذلك لا يعني بالضرورة إصابتنا في المواعيد الأخرى ، والتصديق بهذه مسألة من عدمها متروك لقناعة القارئ الشخصية ، فإن أخطأنا فمن أنفسنا وإن أصبنا فمن الله ، ولا حول ولا قوة إلا بالله والله ولي التوفيق .
خالد عبد الواحد ( من كتاب نهاية امريكا واسرائيل ..
صدر بتاريخ 20 / 7 / 2001م

__________________
قال تعالى:1-﴿ وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً﴾.2-(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقَيراً فَاللّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ وَإِن تَلْوُواْ أَوْ تُعْرِضُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً).
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-27-2010, 12:22 AM
اديهامو اديهامو غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 3,563
معدل تقييم المستوى: 0
اديهامو is on a distinguished road
افتراضي رد: كتاب نهاية امريكا واسرائيل يتكلم الان ...( لا يعلم الغيب الا

معلومات خطيرة ان اصابت وتحليل رقمى جديد اشكرك على المشاركة

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-28-2010, 12:28 AM
المؤمن بربه المؤمن بربه غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 71
معدل تقييم المستوى: 6
المؤمن بربه is on a distinguished road
افتراضي رد: كتاب نهاية امريكا واسرائيل يتكلم الان ...( لا يعلم الغيب الا

هذه الحسابات ليس لها قاعدة رياضية فالرياضيات من أدق العلوم فخطواتهاكلها منطقية لا يمكن أن يختلف عليها اثنان ، وكذلك ليس لها قاعدة شرعية فلا نخوض في كتاب الله دون علم ونتخرص بدون علم .

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-28-2010, 02:13 AM
shalmanasar shalmanasar غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 251
معدل تقييم المستوى: 6
shalmanasar is on a distinguished road
افتراضي رد: كتاب نهاية امريكا واسرائيل يتكلم الان ...( لا يعلم الغيب الا

اقتباس:
وبذلك تكون إسرائيل قد أتمت السنة الستون من عمرها بتاريخ 5 / رجب / 1427هـ والذي يُقابله بالتقويم الميلادي 30 / 7 / 2006م ، وقد تكون نهاية إسرائيل في بحر السنة التي تسبق هذا التاريخ على أقرب تقدير أو في بحر السنة التي تليها على أبعد تقدير والله أعلم .
المشكلة انه لم يثبت تاريخيا ان الافسادين لم يحدثا بعد :

- فتاريخ بني اسرائيل يعتمد أساسا على كتاب العهد القديم ، و هو كتاب بدأت الدراسات الأثرية أخيرا في فلسطين نفسها، في اثبات خطئه على الاقل في مروياته التاريخية ، كما أن هناك دراسات موازية في مناطق أخرى من الشرق الادنى و الاوسط تثير أسئلة عن حقيقة جغرافيا الاماكن و الاحداث في العهد القديم .
اذن فالصيغة الرسمية المتعارف عليها حاليا لتاريخ بني اسرائيل لا يمكن ان تجيب على مسألة الافسادين .

- مسألة هامة يجب حلها :
هل يمكن ان يحدث الافسادان في فترتين متباعدتين زمنيا ، حيث يتكلم القرآن عن كرة بني اسرائيل على العباد المبعوثين عليهم في المرة الاولى و المشروطة باحسانهم ، فيأتي العقاب الثاني - كنتيجة لعدم احسانهم - من نفس القوم ، فكيف يفسد جيل فيعاقب بعباد مبعوثين ثم بعد أجيال يأتي جيل آخر تعود له الكرة على احفاد احفاد هولاء المبعوثين - بأمر الهي- ليمتحن ان كان سيصلح بعد ما أفسد اجداد ه الاقدمون، ثم يفسد هو الاخر فيعاقبه حفدة المبعوثين ؟
ان الامر لا يستقيم الا اذا وقع الافسادان من نفس الجيل و العقابان من العباد المبعوثين من نفس الجيل ايضا.

- سورة الاسراء تتحدث عن بني اسرائيل لا عن اليهود ، فبنو اسرائيل هم ذرية الاسباط سواء قبل او بعد موسى عليه السلام ، اما اليهود فهم الجزء من الاسباط الذي آمن بموسى ثم اختلط فيما بعد بالامم المتهودة و شيئا فشيئا اندثرت منه أسباط ، و لهذا تتكلم الأحاديث الشريفة لآخر الزمن عن اليهود الذين يقاتلون مع الدجال و لا تتكلم عن بني اسرائيل . و هذا يدل على ان الافسادين قد وقعا فعلا في زمن كانت تسمية بني اسرائيل تطلق على قوم كان قاسمهم المشترك عرقيا ، و هو ما لا يتوفر الان و لا مستقبلا .

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:09 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.