منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > المنتديات العامة > المنتدى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-23-2014, 01:20 AM
الحبر السري الحبر السري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 1,351
معدل تقييم المستوى: 8
الحبر السري is just really niceالحبر السري is just really niceالحبر السري is just really niceالحبر السري is just really nice
افتراضي مقال مهم جداً .. كان الأمر وكأنا لم نكن ..



بسم الله الرحمن الرحيم



كان الأمر وكأنا لم نكن !!


الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ... أما بعد .

هل حقاً الذاكرة العربية ضعيفة إلى هذه الدرجة !! لا نريد الرجوع بالذاكرة إلى ما قبل التاريخ أو إلى العصر الجاهلي أو صدر الإسلام الأول ، ولا العهد الأموي أو العباسي أو الأيوبي أو المملوكي أو العثماني ، لا نريد تكليف عقولنا عناء البحث عن المكر والغدر والخيانة التي حصلت لإسقاط الخلافة الإسلامية أو احتلال فلسطين ، فهذه الأحداث بعيدة جداً عن إدراك كثير ممن نرى ونسمع اليوم ، ولكن لنتقدّم بالزمن قليلاً ، أو لنرجع إلى الوراء قليلاً :

هل نسينا إذاعة "البي بي سي" وما كانت تنفث من سموم في عقول الأفغان طيلة الحرب السوفييتية !! هل نسينا ما كانت تقول عن المجاهدين العرب "خاصة" !! ألم تكن تُعلن للأفغان أن هؤلاء المجاهدين وهابيين حنابلة أتوا لإغتصاب نسائكم وتغيير دينكم وقتل أبناءكم ولا يهمهم جهاد ولا غيره ، وكم كانت هذه القناة تنقل من قصص "واقعية" عن اغتصابات جماعية من قبل هؤلاء العرب لبنات القبائل البشتونية والطاجيكية والأوزبكية ، وعن تغيير بعض الأفغان لعقيدتهم الصوفية إلى العقيدة الوهابية ، ولمذهبهم الحنفي إلى الحنبلي ، ثم تبعتها إذاعة صوت أمريكا والإذاعة الإيرانية فنقلتا ذات القصص والأخبار بنفس التفاصيل لتستقر في نفوس كثير من الأفغان أنها حقائق ، ثم رأينا ما فعل "جيش الشمال" الأفغاني بالمجاهدين وبنساء المجاهدين بعد قدوم القوى الصليبية واحتلالها لأفغانستان ..

لنترك الجهاد الأفغاني جانباً فهو بعيد جداً عن الذاكرة الضعيفة ، ولننتقل إلى العرب الأجانب الإرهابيين الوهابيين المعادين للدين الإسلامي الصوفي الحق في الشيشان والبوسنة ، ألم يكن المكر ذاته والكيد !! ولمَ نذهب بعيداً ؟ أليست الحرب العراقية قريبة !! أنسينا الصحوات العراقية !! أنسينا كيف تحول المجاهدون في بضعة أشهر إلى خطر يهدد الأمن القومي العراقي بسبب تكفيرهم ووهابيتهم وحنبليتهم ودمويتهم وتفجيراتهم وخارجيّتهم !! ألم يوجد من العلماء من انتقد المجاهدين وحذّر منهم وبارك الصحوات وأيدها لنكتشف بعد فوات الأوان أن الصحوات صناعات أمريكية بأموال خليجية هدفها إضعاف الجهاد وقلب الطاولة على المجاهدين !! كم عالمٍ ظلم المجاهدين ثم اكتشف الحقيقة بعد فوات الأوان ، وللأسف لم يعتذر عالمٌ من هؤلاء للمجاهدين ولو بكلمة واحدة ، وبعضهم لا زال يعاند ويكابر !!

ألم يكن المجاهدون إرهابيون متزمّتون قليلو الخبرة السياسية يريدون تطبيق الإسلام المتشدّد في البلاد الإسلامية !! ألم يكن "الوسطيّون" ينتقدونهم ويهاجمونهم ويدعونهم للإنخراط في العمل السياسي والإبتعاد عن الإرهاب والعنف ، ثم تحوّل هؤلاء الوسطيون السياسيون المحنّكون الأذكياء العباقرة في ليلة وضحاها إلى إرهابيين متزمّتين متشدّدين خوارج يريدون فرض وصايتهم على الشعوب العربية واختزال الإسلام في فهمهم الضيّق !!

الأخبار التي تُنقل عن المجاهدين في الشام لا يختلف مصدرها عن التي تمجّد الإنقلاب العسكري في مصر ، فلماذا نصدّق هذه ونكذّب تلك .. من كادَ بحكومة مرسي يكيد الآن بالمجاهدين في الشام ، وبأردوغان في تركيا ، وبحماس في فلسطين ، وبقاعدة الجهاد في خراسان ، والذي دعم السيسي بالمال يدعم المشاركين في مؤتمر جنيف2 .. هل هي عصيّة فعلاً على الفهم !!

المشكلة أن العدو يستخدم معنا نفس الأسلوب كل مرّة ، ويحفر لنا نفس الحفرة في نفس المكان كل مرّة ، ثم يذهب بعضنا طواعية إلى هذا المكان ويُلقي بنفسه في الحفرة ، ثم يُقسم لنا - وهو في الحفرة - أنه ما سقط !!

لقد كانت المخابرات العربية تُرسل موظفيها إلى بيشاور ليفسدوا على الشباب جهادهم ، ثم يرجع هؤلاء الموظّفون إلى العلماء في البلاد العربية على هيئة مجاهدين – وهم لم يُطلقوا رصاصة واحدة تجاه العدو ، ولم يدخلوا أفغانستان أصلاً – لينقلوا لهم الطوام والإنحرافات التي وقع فيها أهل الجهاد ، ويتواصون بالنقل التفصيلي حتى يصدّق بعض العلماء هذه الأخبار المتواترة ، ونسي العلماء أن الخبر المتواتر لا بد أن يأتي من الثقات الذين يستحيل في العادة تواطئهم على الكذب .. الثقات ، لا المجاهيل أو النكرات أو أفراد أجهزة الإستخبارات أو المرتزقة أو المغرّر بهم .. أي خطأ - مهما كان صغيراً - كانت الإذاعات والقنوات الإعلامية تتلقفه وتحيله إلى كارثة العصر حتى ييئس الناس من أي نصر في أفغانستان المجاهدة ، ولعل الإعلام كان العامل الأقوى في إضاعة ثمرات الجهاد الأفغاني المبارك ..

ادّعى الإعلام المصري قبل الإنقلاب العسكري أن المجاهدين في سيناء استهدفوا بعض عناصر الجيش المصري فجُنّ جنون بعض العباقرة الأذكياء :كيف تستهدفون جيش مصر العظيم ، جيش العرب ، جيش الأمة وفخرها وعزّها وشرفها !! المجاهدون قالوا بأنهم لم يستهدفوا الجيش في ذلك الوقت وأن قادة الجيش يكذبون ، فاشتاط بعض العباقرة الأذكياء غضباً وأقسموا بأن قيادة الجيش المصري معصومة عن الكذب ، وأن أهل الجهاد أهل غدر وخيانة وتكفير وتنفير عن الدين !! أين هؤلاء الآن !!

هو الإعلام ذاته ، وهي الطريقة ذاتها ، والعدو هو هو لم يتغيّر ، والمواقف تتكرر ، لكن البعض استحلى السقوط في الحفر وأبى إلا أن يُثبت المرّة تلو الأخرى أنه قابل للإنخداع متى ما خُدع ، ورَهنَ بعضهم عقله لوسائل الإعلام ، ولسفراء الإستخبارات ، ولأهل الخصومة والعداء !!

الآن نرى ما يحدث من شيطنة للدولة الإسلامية في العراق والشام ، وقد نجح المتآمرون في جرها لحرب غير التي أتت من أجله ، ومن الصدف الغريبة العجيبة أن بعد شيطنة الدولة تُعلن الحكومات المساعدات بالمليارات للسوريين ، فجأة استيقض الضمير الإنساني في الوجدان العربي على وقع الخسائر البشرية لمدى عامين !! فجأة امتلأت مخازن الجماعات التي تُقاتل الدول الإسلامية بالسلاح والذخيرة الغذاء والدواء !!

ألا يلاحظ البعض أن الإعلام يلعب بعقله لدرجة الإستخفاف : عندما يكون الإعلان عن مؤتمر جنيف فهي معارضة ، وعندما يكون خبر مقتل بعض أفراد الدولة فهو اقتتال داخلي ، وعندما يكون خبر قتل الدولة لبعض العناصر يكون المقتولون إسلاميين ، وهكذا يغسل الإعلام الأدمغة ، فكل حادثة تضر بالجهاد من صنيع الدولة ، وكل ما يفيد الجهاد من عمل بعض الجهات المقاتلة وإن كانت الدولة نقلت هذه العمليات نقلاً مرئياً ، فالهدف أن لا يُنسب لها خير، وأن يُنسب لها كل شر ..

كأن الله سبحانه وتعالى لم يخاطبنا نحن أمة البرهان والدليل بقوله سبحانه {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} (الحجرات : 6) ، فرحم الله الذين عملوا بهذه الآية فلم تنطل عليهم أكاذيب الوشاة ، ورحم الله عقولاً نفتقدها اليوم ، فقد كانت عناصر الأمن تأتي علماء الأمة الكبار تنقل لهم "طوام" المجاهدين في أفغانستان ، ولكن هؤلاء أنصفوا وسمعوا من الطرف الآخر وقنعوا بخبر الثقات وضربوا بأقوال المخادعين عرض الحائط ..

{وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً } (النساء : 83) قال الشيخ عبد الله عزام رحمه الله "يرشدنا رب العزة سبحانه وتعالى من خلال هذه الآيات البينات إلى الآداب الإسلامية تجاه الشائعات في المعركة وأثناء احتدامها ، فهناك جهة وحيدة تُستقى منها المعلومات وتُتلقى منها الأوامر هي : أولو الأمر .
والناس في الساحات الجهادية قسمان : قسم عرف هذا الأدب فأخذ به فلا يردد كل ما سمعه ، بل يمحصه تمحيصا ويرجعه إلى أصحابه ، وبعد ذلك إن سئل أجاب ، وإن لم يُسأل فرحم الله امرأ قال فغنم ، أو سكت فسلم ، ومن صمت نجا .

أما القسم الثاني : فهم الذين لم يتلقوا تلك التربية ولم يعُ الثقافة الجهادية فتراهم يرددون كل ما سمعوا:

جرب البهتان فيه ... وانطلى الزور عليه


ياله من ببغاء ... عقله في أذنيه

و قد يكون الفريقان صادقين ، ولكن منهم من بصدقه يطعن الدين طعنة نجلاء ، ومنهم من بصدقه ينفع المسلمين وينقذهم من البلاء ." (انتهى) ..

ما احوجنا إلى عقل يزن الأخبار بميزان القسط ثم يُعمل المصلحة في نشرها أو طيها ، ومن ظن أنه بنشر رأيه في كل وقت يثري الحوار أو يحقق مصلحة للمسلمين فهو أجهل من أن يُخاطب بخطاب العقل ، فليقرأ هذا وأمثاله هذه الكلمات الحكيمة لشيخ الجهاد العالم الفقيه الأصولي عبد الله عزام رحمه الله ..

قال عزام رحمه الله : "في حال المعركة ترى أعصاب الناس ونفوسهم وقلوبهم كلها مشدودة لاستعمال القوة ، وكلها مصوّبة معلّقة بالنصر الذي يطمعون ، ومن أجله دماءهم يهرقون ، وأموالهم يدفعون ، والأعصاب البشرية لا تتحمل -و هي مشدودة- الضربات المتتالية أو الساخنة أو الثقيلة ، ومن هنا يحرص الأعداء أثناء المعركة على نشر أسوأ الأخبار بين أفراد الجيش المقابل فيتفرق ، فعندما صاح ابن قميئة في أُحد "أني قتلت محمدا" ، قعد الصحابة عن القتال وقالوا "ماذا نفعل بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم" ، حتى إذا مر بهم أحد الفقهاء الذين نور الله بصائرهم بعلمه فقال لهم : ما بالكم ؟ قالوا : قُتل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : قوموا فموتوا على ما مات عليه ، فلا شأن لكم بالحياة بعده .

والأعصاب أثناء المعركة لا تتحمل الأخبار السيئة ، فيوم أن أشيع أن عبد الرحمن الغافقي قُتل في معركة بلاط الشهداء على نهر بواتيه وهُزم المسلمون وهم على بعد مئة كيلومتر تقريبا من باريس ، وتفرقوا ولحقهم سيف شارل مارتل ، وكان ذلك هو سبب وقوف المد الإسلامي وعدم تقدمه نحو أوروبا ، فبقيت معظم أوروبا تغط في دياجير الظلام .
أُرجوفة واحدة أثناء المعركة حرمت العالم كله من دين الله الذي نزّله رب العالمين ليكون رحمة للناس أجمعين ، لذا نرى أن رب العزة وهو صانع هذه النفس البشرية ويعلم أنها يهمها القوة وتحب في مواطن النزال الكثرة يكثّرهم ربهم بالملائكة ، بل يقلب رب العزة الحقائق في ذهن رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي ذهن الصحابة حتى لا تهتز مشاعرهم ، وحتى لا ترتجف أوصالهم {إِذْ يُرِيكَهُمُ اللهُ فِي مَنَامِكَ قَلِيلاً وَلَوْ أَرَاكَهُمْ كَثِيرًا لَفَشِلْتُمْ وَلَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ وَلَكِنَّ اللهَ سَلَّمَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ * وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولاً وَإِلَى اللهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ} (الأنفال : 43-44) ،
رب العزة غير الحقائق في ذهن أشجع الناس وفي بصره وفي رؤياه ، ورؤيا الأنبياء حق ، ولكن المعركة تقتضي أن يقلل الجمع وأن يقلل الأعداء حتى ترتفع الهمم وتشحذ العزائم وتنقض الضراغم وتمضي وهي مطمئنة لقدر الله متوكلة عليه ، ولكن الأسباب المادية لها أثرها في نفس المؤمن خاصة إبان المعركة وأثناء احتدامها .

قال لي بعض الاخوة : لماذا لا تنقل الصورة كما هي في داخل أفغانستان ، نحن نجعل الناس من خلال كتاباتنا وخطاباتنا وأشرطتنا المسموعة والمرئية يعيشون في جو رومانسي غربي ، وعندما يصطدمون بالحقائق أنت تتحمل النتيجة ، وهذا في الدين لا يجوز ، فقلت لهم : لنراجع دين الله ، كيف تنقل المعارك في كتاب الله ، وكيف كانت تنقل سير الأبطال والصحابة والتابعين في كتب المناقب والسير والمغازي وغيرها .

ويوم أن علم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن قريظة قد نكثت عهدها دعا غطفان وقال لهم : إن رأيتم أن ترجعوا ونعطيكم ثلث ثمار المدينة ، فوافقوا . ثم دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم سعد بن معاذ وسعد بن عبادة وأمرهما أن يذهبا إلى بني قريظة ، وكان بين الأوس- قوم سعد بن معاذ- وبين بني قريظة ولاء وحلف في الجاهلية ، صداقات ومودات ، فذهب إليهم السعدان فوجدا أن القوم قد أصروا على النقض والنكث ، أوصاهما رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال لهما : إن نكثوا فلا تشيعوا ذلك بين المسلمين ، وإن لم ينكثوا فأشيعوا ذلك ، وعندما علم السعدان أن قريظة قد نكثت عهدها رجعا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالا: عضل والقارة ، فكبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعضل والقارة تشير إلى غدر قبيليّ عضل والقارة بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أن قتلوا كتّاب الوحي ، فعندما وصلوا إلى ماء الرجيع لهذيل قالوا : لا حاجة لنا بالقراءة والقرآن ، جئنا بكم لنبيعكم لقريش ، فدارت معركة وقتل ثلاثة وأسر ثلاثة وكانوا ستة يوم الرجيع ، فقالوا : عضل والقارة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الله أكبر ، فشعر الناس أن هناك خبراً ساراً وبشرى مفرحة قد وصلت رسول الله صلى الله عليه وسلم .

الجو خانق ، ادلهم الظلام ، الكروب أخذت بخناق المسلمين :{إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللهِ الظُّنُونَا * هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيدًا} (الأحزاب : 10-11) ، في هذا الجو يجد المرجفون صيدهم الثمين ووسيلتهم لتثبيط عزائم المؤمنين .

النفوس لا تحتمل كلمة سيئة ، ولا يشاع في هذا الجو إلا كل خير ، وإلا فالهزيمة للمسلمين ، وقد نكون مخلصين ولكننا نطوي الخنجر المسموم في أعماق هذا الدين ونحن لا نعلم ، ونتصرف بإخلاص ويقين .

ويوم أن جاءت رسالة عمر رضي الله عنه في غير توقيتها بعزل خالد وهو يستعد لمعركة اليرموك الفاصلة التي وقف بعدها هرقل يلوح بيديه لسوريا قائلا : "وداعا يا سوريا وداعا لا لقاء بعده" ، يوم أن جاءت تلك الرسالة بعزل خالد وتولي أبا عبيدة ، طواها خالد ووضعها في جيبه حتى لايفت في عضد المسلمين ، وبعد أن خاض المعركة بغير ولاية خاضها وهو معزول حتى لا يطعن هذا الدين في أعماقه ، وبعد أن نصر الله جنده وأعز دينه وهزم الكفر وولت جموع الروم هاربة تلقي بنفسها في نهر اليرموك أخرج الرسالة من جيبه وقرأها على جموع المسلمين وولى أباعبيدة أمارة المؤمنين .
ماذا كان سيحصل في التاريخ لو سلم خالد رسالته أبي عبيدة قبل اليرموك ، والنفوس تعرف من هو خالد البطل الذي لم يهزم في جاهلية ولا في إسلام ، ويوم أن طلب عمر بن الخطاب رضي الله عنه لافتتاح مدينة بيت المقدس وليتسلم مفاتيحها من صفرونيوس ورأى أعمال خالد بن الوليد قال : رحم الله أبابكر لقد كان أعلم مني بالرجال .

فماذا نقلنا وماذا غيرنا من صورة الجهاد الأفغاني ؟! وكيف خدعنا المسلمين ؟! ألم يقفوا أمام دولة من أكبر دول الأرض زعيمة حلف ارسو ؟!
ألم يكسروا ظهر روسيا الأمبرطورية السوفيتية ؟! ألم يصرخ قائد الجيش الروسي إثر انسحابه قبل أشهر "هذا اليوم الذي كنا ننتظره منذ سنين" ؟! أروني بالله عليكم أي جيش في بلاد المسلمين قد حقق ما حققه الشعب الأفغاني! أروني شعبا قد أذاق المسلمين حلاوة الأمل واستعذبت بسببه ورأت بوارق النصر! أروني شعبا من الشعوب بالله عليكم قد رفع رؤوس المسلمين في الارض !! ألم يقصم الجهاد ظهر الشيوعية ؟! ألم يضرب الضربات المتتالية في رأس جورباتشوف حتى غير عقيدته تجاه المجتمع كله ؟! ألم يعد غرباتشوف بنفسه يقلع الشيوعية من جذورها ؟! غرباتشوف يعلن أنني سأسحب مليوني جندي من أوروبا الشرقية فيقول زعماء ووزراء دفاع الأطلسي لكارلوتشي وزير الدفاع الأمريكي أن غرباشوف قد غير سياسته تجاه الغرب ، قال: لا ، لقد أجبره الافغان أن يغير سياسته تجاه العالم أجمع .

أنتم لا تدركون الآثار البعيدة التي أوقعها الله في الأرض بسب هذا الجهاد المبارك .
أي إحياء للأمم بسبب الدماء التي تسيل فوق سطوح الهندكوش ، أي إرواء للأمل بسبب الجثث والأشلاء التي تتناثر على الطريق في هيريرود وفي سرخ رود ؟! أي حياة أودعها الله في أعماق النفوس بسب هؤلاء الأسود الذين أعادوا للإسلام صفحاته البيضاء الأولى التي غابت منذ قرون ؟! أي دماء جرت في العروق بسبب هؤلاء الذين أعز الله بهم دينه ورفع رايته ، وأعز شريعته ، وأحيا أمة الإسلام ؟! وأنتم في الميدان عليكم أن ترددوا ما ردد أبو بكر ، وإن لم ترددوا سأردد : والله لو خذلني الناس جميعا ، لنصرت الأفغان وبقيت على هذا الطريق ، ووالله لقد قلتها قبل سنوات ونقولها لله عندما رأيت أن خطى الجهاد قد توقفت قليلا عن التقدم سنة (1984-1985) قلت : لن يسقط هذا الجهاد وأنا حي ما دمت أستطيع أن أتنفس ، سأثير الدنيا كلها ، وسأستنفر العالم، وسأستنجد بالعرب والعجم ، وسأنشر ما أنشر حتى يقف الناس بجانب هذا الجهاد المبارك لمواصلة الطريق واستمرار المسيرة ، فالذين يريدون من هذا الدين أن يخوض معركة ضد الظالمين وضد أعدائه المتربصين الذين يصوبون سهامهم من كل حدب وصوب ويريدون شعبا ذا صفات{لاَ يَعْصُونَ اللهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} (التحريم : 6) ، فليبحثوا لهم عن شعب يعيش في السماء ، أما في الأرض فقد أبت ذلك{وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ} (يوسف : 103) (انتهى كلام الشيخ عبد الله عزام رحمه الله وتقبله في الشهداء) ..

لقد أضاع الناسُ الجهادَ بعد عزام – رحمه الله - لأنه لم يوجد في الأمة عالماً حكيماً مثله يورد الأمور موردها ويقيس المصالح والمفاسد ويقدّم المفيد ويُؤخّر الضّار ، ولم يعرف قيمة هذا الجهاد بعده مثله ، ولا أعرف أمة أضاعت تراثاً حقّه الإحياء كما أضاعت هذه الأمة تراث هذا الرجل العملاق ، ولو أن أهل العلم وأهل الجهاد درسوا كلمات هذا الرجل لنبتت نابتة الحكمة في عقولهم ، فمن أعجب العجب : زُهد الناس في تراث هذا العلَم ، خاصة أهل الجهاد أو من يخوض في الجهاد ..

أقول ما قال الشيخ عزام رحمه الله : أروني جيشاً من جيوش المسلمين فعل ما فعلت الدولة الإسلامية في أعداء الله في العراق والشام !! أروني جيشاً من جيوش العرب فعل ما فعل هؤلاء المجاهدون من تحطيم للحلم الأمريكي في العراق وفي بلاد الإسلام يوم أعلن بوش بأنه سيحارب ستين دولة (عدد الدول الإسلامية) فأوقفه المجاهدون في العراق وقد خذلهم الناس .. من حطّم حلم الرافضة في العراق !! من فتك بالنصيرية في الشام وقصف قراهم في اللاذقية !! من فجّر مقرات حزب اللات في لبنان !!

البعض يُعطي عقله إجازة عندما يتعلّق الأمر بالمجاهدين ويُعمل عقله في غير أمرهم !! ألم نتعلّم من الإعلام المصري ابان حكم مرسي كيف يكون الكذب !! ألم يقلبوا كل حسنة له سيّئة ، وكل خطأ له كارثة ، وكل نيّة صالحة خبثاً ومكرا ، وكل إخلاص دروشة ، وكل صلاح غلوّ وتنطّع ، وكل إنجاز دمار وهلاك ، ورغم وجود القنوات الإعلامية الإخوانية التي تفنّد هذه الإدعاءات ، ورغم كون جماعة مرسي حاكمة لمصر ، رغم هذا لم تستطع الوقوف أمام هذه الآلة الإعلامية التي زوّرت انقلاب 30 يوليو وجعلته ثورة جديدة !! ألم يُفجّر الجيش المصري في جنوده ويتّهم الإخوان بالتفجير !! ألم يقتل الجيش المصري بعض قادته ويتّهم الإخوان بهم !! ألم يفجّر الأمن المصري بعض مراكز الشرطة ويتّهم الإخوان بهم !! ألم يقتل السيسي خمسة آلاف مصري ويتّهم الإخوان بالإرهاب !! ألم يحرق الجثث حيّة ويهتك الأعراض ويسجن عشرات الآلاف ثم يتّهم الإخوان بالإرهاب !!

القضيّة هي هي لم تتغيّر : أناس خرجوا من ديارهم وأموالهم ليدافعوا عن أهل الشام يُتّهمون بقتل أهل الشام !! أُناس باعوا أنفسهم ليدافعوا عن أعراض أخواتهم في الشام تُهتك أعراضهم من قبل مرتزقة من أهل الشام !! أناس ما خرجوا من ديارهم إلا نُصرة للإسلام يُتّهمون بالإساءة للإسلام !! أُناس يقاتلون النصيرية تديناً وعقيدة يُتّهمون بعمالتهم للنُّصيرية !! أُناس دوّخوا الرافضة في العراق وسوريا ولبنان يُتّهمون بالعمالة لإيران !! أُناس قهروا النصارى في العراق وأرغموهم على الإنسحاب يُتّهمون بالعمالة لأمريكا !! القاتل هو الضحيّة، والعميل هو المُخلص ، والمُخلص هو الخائن ، والعقول في إجازة !!

ألم يسأل البعض نفسه : لصالح من يُقتل المهاجرين في الشام !! وبأي ذنب يُقتَلون !! وهل جزاء نفورهم الواجب عليهم لساحة الجهاد وبذلهم دمائهم وأرواحهم دون أرواح إخوانهم وأعراض أخواتهم في الشام أن يُقتّلوا وتُهتك أعراضهم !! إنها الدولارات يا سادة .. ثمن العمالة والخيانة كي ينفِّروا الناس من النفير للشام لقتال النصيرية ، فالأعداء يعلمون أن هؤلاء لم يكونوا ليبذلوا دمائهم وأرواحهم ليساوموا على فتات يلقيه عليهم الغرب في جنيف1 أو جنيف2 أو جنيف50 ..

لم نتعلّم من أفغانستان ولا البوسنة ولا الصومال ولا مالي ولا العراق ولا فلسطين ولا مصر ولا تونس ، متى نتعلّم !! السعودية تستقبل قادة الجماعات المقاتلة حرصاً على مصلحة الإسلام ، وقد رأينا حرصها رأي العين في مصر ، ومن قبل دعمها لجون قرنق في السودان ، وللشيوعيين في اليمن ، واستقبالها عدو الله ابن علي في مهبط الوحي في الحجاز !! طعنتم في أسامة وإخوانه في أفغانستان وأيدتم سياف ورباني فأتيا على دبابات الأمريكان في جيش الشمال ، وقاتل أسامة ومن معه الأمريكان !! طعنتم في الزرقاوي والبغدادي في العراق وناصرتم الهاشمي والصحوات فانقلب عليهم الرافضة وأذاقوهم وبال أمرهم ، وها هم أهل العراق تركوا الحل السياسي وعادوا إلى أمر الزرقاوي !! وقفتم مع شيخ شريف ضد المجاهدين في الصومال فأتى بجيوش الصليب من كينيا وأثيوبيا ليقتلوا المسلمين ويهتكوا أعراضهم !! للأسف لم تقم حركة جهادية في هذا القرن أو القرن المنصرم في قطر ما إلا ووجد أعداء الأمة من يطعنها في ظهرها من أبناء هذا القطر ، والشام ليست استثناء ، فالنفاق قديم ، والعمالة حالة مرضية لم تفارق تاريخ هذه الأمة ..

الكل غيّر ، والكل بدّل إلا هذه العصابة التي لا زالت تقاتل أعداء الله تعالى في كل مكان ، وتحاول بناء دولة إسلامية بالطريقة الشرعية التي قررها الله تعالى لأهل دينه : الجهاد في سبيل الله .. لن تقوم للإسلام قائمة إلا بالجهاد ، ولن تقوم دولة إسلامية حقيقية إلا بالجهاد ، ومن شاء فليستعرض القرآن كله وليستعرض السنّة النبوية الصحيحة كلها وليأتنا بآية أو حديث يناقض هذه الحقيقة الشرعية ، وأشهدوا إن شئتم التأريخ ..

إننا نعلم من اجتمع من الجماعات المقاتلة في عمّان ، وفي أي فندق ، ومع من ، ونعلم أكثر ما دار بينهم ، ونعلم كيف دخلت الأسلحة والذخائر إلى داخل سوريا ، ولمَ دخلت ، ولمَ تم تخزينها ولم تُستخدم ضد النصيرية ، ونعلم تقريباً كم أخذ بعض قادة هذه الفصائل من دولارات لإجهاض الجهاد في الشام وتمكين النصيرية من الساحل الغربي وإيجاد دولة لهم تحرس حدود اليهود في فلسطين المحتلّة ، وفي جنيف2 وما بعدها الخبر اليقين ..

عندنا من الأخبار عن الشام ما ليس عند غيرنا ، وتصلنا أمور قد لا تصل غيرنا ، ولكننا لا نُعلن كل شيء ، لأن في الإعلان ضرر على الجهاد كلّه ، فبعض السكوت عن بعض الناس اليوم أفضل من الكلام ، فالأمر ليس أمر جماعة أو فئة ، ومن لا يُدرك هذا فلا ينبغي له التصريح بأي شيء ، كما لا ينبغي للمرء أن يُعلن كل ما يسمع " كفى بالمرءِ كذبًا أنْ يحدِّثَ بكلِّ ما سمِعَ" (صحيح : صحيح الجامع) ..

من أراد جهادً بلا أخطاء فليكن جيشه من الملائكة ، ومن أراد جيشاً أفراده لا يُخطؤون فليأتِ بجيشٍ من الأنبياء ، ومن عظيم حمق البعض اعتقاده بأن التشدّد في الدين منقصة في الحرب !! وهل يُقدم على العدو مثل المتشدّد !! وماذا تفعل بإنسان متردّد لا يُقدم إلا بعد ضرب أخماس بأسداد !! وهل ينفع مع هؤلاء النصيرية غير هؤلاء المتشدّدين !! وهل يُرهبهم غيرهم !! كم موقع فرّ منه النصيرية لسماعهم بقدوم كتيبة المتشددين !! وهل رقص الغرب طرباً إلا بعد مقتل الزرقاوي المتشدّد !! ما يدعوا له البعض من عدم تكفير النصيرية وجعلهم طائفة سورية هو عين الخذلان للدين ، فرحم الله المتشدّدين الذبّاحين ..

نكرر ما قلنا سابقاً ودعونا إليه : يجب على الجماعات المُجاهدة وقف الإقتتال فوراً دون قيد أو شرط والتفرّغ لقتال النصيرية والرافضة ومن خلفهم ، خاصة في الساحل ، وأن لا يُمكَّن النصيرية من أي مكان في الشام ، وعلى الجماعات المجاهدة العمل على توحيد الصفوف وحل المشكلات فيما بينها على مستوى القيادات ، وأمر الجنود بعدم الخوض في الخلافات والتركيز على قتال النصيرية ، ولا يجوز لقادة الجماعات المجاهدة الوقوف في الحياد وهم يرون ما يفعله البعض بالمهاجرين وأهليهم ، فهذا من الخذلان ، واعلموا أن أي جماعة تنال من المهاجرين فهي ليست من الجهاد في شيء ، بل هي عميلة لأعداء الدين ، فهذا العمل كان مما اتفق عليه العملاء في فنادق عمّان ، فالله الله في هذا الجهاد لا تضيع ثمرته بسبب مواقف باردة ، أو عقول ضيقة ، ونحن نربأ بقادة الجهاد أن يكونوا كذلك ، فما عهدناهم إلا أهل يقضة وفطنة ..


والله أعلم .. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..

كتبه
حسين بن محمود
18 ربيع الأول 1435هـ

__________________
باقية ... باقية

وإن رغمت أنوف
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-23-2014, 09:47 AM
ابا يوسف ابا يوسف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 62
معدل تقييم المستوى: 1
ابا يوسف is on a distinguished road
افتراضي رد: مقال مهم جداً .. كان الأمر وكأنا لم نكن ..

كلام طيب جزاك الله خيرا

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-24-2014, 05:08 PM
ابو نوران ابو نوران غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 913
معدل تقييم المستوى: 6
ابو نوران will become famous soon enough
افتراضي رد: مقال مهم جداً .. كان الأمر وكأنا لم نكن ..

كلام طيب جزاك الله خيرا

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-24-2014, 10:15 PM
جعبة الأسهم جعبة الأسهم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 12,699
معدل تقييم المستوى: 19
جعبة الأسهم is a jewel in the roughجعبة الأسهم is a jewel in the roughجعبة الأسهم is a jewel in the rough
افتراضي رد: مقال مهم جداً .. كان الأمر وكأنا لم نكن ..

أخي/ الحبر السري

بارك الله فيك .. وجزاك الله خيراً

الأمة ضعيف إيمانها ولذلك تقع في حفر متشابهة وتتكرر عليها السيناريوهات العجيبة .. ولن يصلح هذا الحال إلا بالايمان القوي الذي يؤمن بكل ما شرع لنا في الاسلام وفي مقدمته ذروة سنامه الجهاد في سبيل الله الذي بقدرة قادر وخلال عقد اصبح ارهاباً .. والله غالب على أمره !!!

__________________
http://store1.up-00.com/2013-11/1385543138281.jpg
لتكملة الشرح بالصور:
http://alfetn.net/vb3/showpost.php?p=864192&postcount=863
مكة المكرمة:
يَا لَيْتَنِي في حُبِّهَا مُسْتَشْهِدٌ .. كمْ كُنْتُ مِن عِشقِي لَها أَتَوَجَّعُ
أَنا إنْ حُرِمْتُ إقَامةً في مَهْدِها .. يَا لَيْتَ رُوحِي فِي ثَرَاهَا تُنْزَعُ
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-28-2014, 08:17 PM
الحبر السري الحبر السري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 1,351
معدل تقييم المستوى: 8
الحبر السري is just really niceالحبر السري is just really niceالحبر السري is just really niceالحبر السري is just really nice
افتراضي رد: مقال مهم جداً .. كان الأمر وكأنا لم نكن ..



جزاكم الله خير جميعاً

وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-28-2014, 11:10 PM
مسلم حنيف مسلم حنيف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 2,134
معدل تقييم المستوى: 7
مسلم حنيف has a spectacular aura aboutمسلم حنيف has a spectacular aura aboutمسلم حنيف has a spectacular aura about
افتراضي رد: مقال مهم جداً .. كان الأمر وكأنا لم نكن ..

اقتباس:
ألا يلاحظ البعض أن الإعلام يلعب بعقله لدرجة الإستخفاف
سألت مخرج في التلفزيون المصري ذات مرة ... أليس لديكم رجل علي الأقل يجدد في الكذب
قال لي : ومين قالك إننا عايزين نجدد ؟؟
..............إحنا بنذيع الأخبار الفجة والعبيطة إفتراء علي من نستهدفه
............ لأن ضمن منظومة كبيرة .. تحلل وتستطلع
............. ومتي رأينا أن الناس تصدق الأخبار المفضوح كذبها والغير منطقية
............ نعرف فقط إننا نجحنا ... ونبطش بالهدف بكل شراسة .. ويصفق الناس
............. نحن لا نؤجر من يهتف للنظام ... نحن نصنع وعيه وعقله
.................................................. ................
لا تعليق

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-29-2014, 06:36 AM
النصر القادم النصر القادم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
النصر القادم is on a distinguished road
افتراضي رد: مقال مهم جداً .. كان الأمر وكأنا لم نكن ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جعبة الأسهم مشاهدة المشاركة
أخي/ الحبر السري

الأمة ضعيف إيمانها ولذلك تقع في حفر متشابهة وتتكرر عليها السيناريوهات العجيبة .. ولن يصلح هذا الحال إلا بالايمان القوي الذي يؤمن بكل ما شرع لنا في الاسلام وفي مقدمته ذروة سنامه الجهاد في سبيل الله الذي بقدرة قادر وخلال عقد اصبح ارهاباً .. والله غالب على أمره !!!
مقال رائع اتمنى يصل للمجاهدين خاصة ولمن يطعن فيهم.. وبارك الله فيكم

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:23 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.